منتدى الجذع المشترك التكنولوجي بكلميم

المنتدى الإسلامي يإمتيــــاز للــثانــوية التــقــنــيــة بـــكلـــميـــــم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 *الإستنساخ بين الرفض و القبول *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar


مُساهمةموضوع: *الإستنساخ بين الرفض و القبول *   الخميس مارس 05, 2009 6:29 am

"طفل المستقبل".. طفرة "مجنونة" في عالم الاستنساخ

في خطوة وصفت بغير الأخلاقية حول قصة الخلق والوجود ودور الإنسان في الكون، أعلن باحثون بريطانيون أنه بالإمكان الآن "تصميم طفل المستقبل" وذلك عن طريق تحديد لون شعره أو بشرته أو حتى طوله ومستوى ذكائه.
ففي ظل التطور التكنولوجي الذي تشهده الساحة العلمية في السنوات الأخيرة، وفهم أكبر لخريطة الجينوم البشري، وقدرة العلماء المتزايدة على إحداث تغيير أو تعديل في الجينات البشرية، فإن سيناريو "تصميم" طفلك قد يكون محتملاً في المستقبل القريب.
وأشار الباحثون إلى أن تقنية المسح الجيني أصبحت مستخدمة فعلاً، حيث يمكن اختيار الأجنة بحسب الجنس وفحصها لمعرفة ما إذا فيها جينات لأمراض وراثية محددة، وهو ما قد يؤدي إما لإجهاض الجنين أو للاحتفاظ به إذا ما تم تحليل الحمض النووي "DNA" للبويضة في مرحلة مبكرة قبل زرعها عبر إجراء التخصيب الصناعي وفصل الجينات الحاملة للأمراض الوراثية عن تلك السليمة.
وقد طور علماء بريطانيون اختباراً أطلقوا عليه اسم "Genetic MoT" ويقدم أسلوباً عاماً حول مسح الأجنة بحثاً عن أمراض باستخدام تقنية جديدة لمسح خريطة الجينوم وهي أكثر فعالية من الأساليب السابقة.
وأوضح العلماء أن الفحص يتم على جنين ملقح اصطناعياً قبل تثبيته للحمل به شرعاً، ما يسمح للأطباء بإجراء مسح لمجموعة جينات التي تشكل مخاطر عالية كحمله أمراضاً وراثية مثل مرض السكري وأمراض القلب والسرطان.
ويقدر العلماء أن تبلغ كلفة الفحص أو الاختبار في حال تم ترخيص العمل به من قبل سلطات الطب والتخصيب البشري في بريطانيا، ثلاثة آلاف دولار، وبحسب العلماء فإنهم سيكونون قادرين في المستقبل على "علاج" الجينات التي تحمل المرض وهي في الأجنة عبر استبدال الجزء الذي يحمل عيوباً في الحمض النووي بحمض نووي سليم وهي تقنية يطلق عليها "Germ Line Therapy" التي طبقت على أجنة لحيوانات لكن استخدامها مازال محظوراً على الأجنة البشرية.
بالإضافة إلى ذلك فإن التقنيات المتطورة في مجال تعديل الجينات يفتح المجال واسعاً أمام مجموعة كبيرة من الاحتمالات قد تؤدي إلى "تصميم أطفال" حسب طلب الوالدين المفترضين.
وتقوم التقنية بتعديل الجينات في البويضة أو السائل المنوي أو الأجنة في مراحل تكوينها البدائية، ما ينتج عنها الجينات المعدلة لتمريرها إلى أجيال المستقبل.

تجارب سابقة

آثارت التجربة الأخيرة التي قام بها فريق من العلماء الكوريين، والتي زعموا فيها نجاحهم في استنساخ 30 جنيناً بشريا ، تساؤلات عديدة من جانب الكثيرين، وسخطاً أقوي من جانب بعض الهيئات المعارضة لتجارب الاستنساخ، كما أثار من قبل نجاح تجربة استنساخ النعجة "دوللي" في اسكتلندا في فبراير 1997، ثم استنساخ قردين بطريقة أخرى في جامعة "أوريجون"، صدىً واسعاً في جميع أرجاء العالم على مختلف المستويات العلمية والدينية والشعبية.
وقد عقدت عدة ندوات علمية بينت أن من الآثار الخطيرة المتوقعة لاستنساخ الإنسان، ما فيه من تعد على ذاتية الفرد ومميزاته وخصوصياته، ونسفٍ لأسس الأنساب والقرابات وصلات الأرحام والمسؤوليات القانونية والاجتماعية، فما الفوائد التي يمكن أن يعود بها الاستنساخ على البشرية ؟ وما الآثار المتوقعة للاستنساخ البشري في مختلف جوانب الحياة ؟ وهل يمكن القول أن الاستنساخ هو بداية النهاية للتقاليد والأعراف الاجتماعية ؟ وهل يمكن أن نتوقع أن نجد بيننا "هتلر" أخر أو "الفيس بريسلي" يعوض محبيه عن فقدانه المرير، بمعني أوضح : هل يمكن استنساخ مشاهير وقادة؟
أسئلة كثيرة سنحاول الإجابة عليها من خلال هذا التقرير، الذي تحرص فيه شبكة المعلومات العربية " محيط " أن تقدم للقارئ ما لا يعرفه بشكل أكثر استيعاباً وأقل تعقيداً.
ففي البداية سنوضح لقارئنا العزيز ماهية الاستنساخ حتى يتسنى له فهم ما يدور حوله من أقوال سواء مؤيدة أو معارضة.
ببساطة وبوضوح تام يفهمه متوسطو الثقافة، الاستنساخ هو مضاعفة الخلايا اعتماداً على تقنية انقسام الخلايا الأصلية للجنين لمضاعفة عدد الحيوانات المتطابقة الخصائص، وبمعني أخر هو الحصول على عدد من النسخ طبق الأصل من نبات أو حيوان أو إنسان بدون حاجة إلى تلقيح خلايا جنسية ذكرية أو أنثوية.
ورغم أن الاستنساخ موجود أصلاً في الطبيعة التي حولنا، إلا أنه أخذ بعداً آخر عندما حاول العلماء تطبيقه على الحيوان، ففي عالم النبات حالات عديدة من الاستنساخ، كما في نباتات الصفصاف والتين البنجالي والتوت وغيرها من النباتات التي يمكن فيهـا أخذ جزء من النبات وزرعه، فنحصل على نبات كامل مماثل للأصل.
وعودة إلي نقطة البداية، يجدر بنا أن نلقي نظرة علمية فاحصة علي عملية استنساخ النعجة دوللي.
في البداية أُخذت خلية من ثدي شاة عمرها ست سنوات، ثم نزعت نواة هذه الخلية ، ثم غرست هذه النواة في بيضة من شاة أخرى مفرغة من نواتها، وبعد ذلك زرعت هذه البيضة بالنواة الجديدة في رحم شاة ثالثة بعد أن مرت بعملية حضانة مخبرية.
هذا هو الاستنساخ بإيجاز شديد، ولكن ما فعله العالم الاسكتلندي "إيان ولموت" وفريقه ، لم يكن بالطبع بهذه البساطة فقد قاموا بالخطوات التالية:

1- أخذوا 277 بيضة مما أفرزه مبيض النعجة الأنثى ذات الرأس الأسود ، وتم تفريغها من نواتها، وأبقوا على "السيتوبلازم" والغشاء الواقي.

2- أخذوا من ضرع نعجة بيضاء الرأس عددا من الخلايا.

3- نزعوا من كل خلية من خلايا الضرع نواتها ، ثم خدروا نشاطها.

4- غرسوا داخل كل بيضة مفرغة من نواتها نواة من خلية الضرع، وهذه النواة تحتوي على الـ 46 "صبغياً" ، وهي ما يسمى بالحقيبة الوراثية التي تعطي جميع الخصائص الذاتية للمخلوق.

5 - وضعت كل خلية في أنبوب اختبار.

6- سلطوا على الخلية في أنبوب الاختبار صعقة كهربائية، فتحركت الخلايا للانقسام.

7- حدث الانقسام في 29 خلية فقط من أصل 277 خلية ، وبلغت هذه الخلايا مرحلة ( 8 - 10 خلايا متماثلة )

8- قاموا بزرع هذه العلقة ( 8 - 10 خلايا متماثلة ) في مكانها في الرحم

9- من بين الـ 29 علقة ، واحدة فقط وصلت إلى إتمام النمو فولدت نعجة صغيرة تامة الخلق في شهر يوليو 1996 ، وكانت تزن 6.600 كيلو جراما ، وهي مماثلة لأمها ذات الرأس الأبيض.

10- راقب الباحثون نموها حتى بلغت الشهر السابع من العمر ، وعندها أعلنوا نجاحهم العلمي للعالم.

وانطلقت وسائل الإعلام تدوي عبر العالم، وانقسمت ردود الفعل الأولى من مصفق للنجاح وبين رافض له، فقد تصور ما قام به هؤلاء العلماء أنه خلق، هو تصور وهمي بعيد جداً عن الحقيقة، وهو تصور مبني على سذاجة من توهمه، فالاستنساخ ليس خلقاً جديداً والحقيقة أنه لا بد في الاستنساخ من وجود خلية حية يمكن من خلالها إجراء عملية الاستنساخ .

"الاستنساخ الحيواني" و "الاستنساخ البشري"

لابد من التفريق بين " الاستنساخ الحيواني " و " الاستنساخ على البشر " . فاللاستنساخ الحيواني مزايا وعيوب، ولكن مزاياه ربما فاقت عيوبه، فمن مزاياه أنه يمكن استنساخ أعداد هائلة من الخراف والبقر لتوفير الغذاء في العالم واستنساخ أبقار تنتج حليباً ربما يعادل حليب الأم مثلاً، وقد يسهّل الاستنساخ عند الحيوان الدراسات الجارية الآن للتعرف على مسببات السرطان وعلاجه.

وللاستنساخ البشري هناك استخدامات متوقعة منها :

1- زوجان مصابان بالعقم ولا يصلحان لطفل الأنابيب .

2- أبوان لهما طفل واحد أصيب بمرض خطير وتوفي، أو سنهما لا يسمح بالإنجاب بعد ذلك.

3- زوجان مصابان بمرض وراثي واحتمال حدوثه عال جداً عند الأبناء.

4- طفل أصيب بمرض خطير ويلزمه نقل نخاع عظمي مثلا دون أي فرصة أن يرفض جسمه النخاع الجديد.

هذه بعض الأمثلة للاستخدامات المحتملة للاستنساخ البشري، وربما كان هناك الكثير من الاستخدامات الأخرى والخطيرة .. من يدري ؟

رأي الدين

اختلفت الأسباب الدينية التي دعت الكثير من العلماء إلي رفض الاستنساخ البشري رفضا باتا ، فمنذ التجارب الأولي كان رأي المرجع الديني الراحل الإمام السيد محمد الشيرازي بخصوص الاستنساخ البشري بأن الأصل مقبول إلا أن يكون محظور شرعي في ذلك مثل اختلال النظام، والمقصود بالمحظور الشرعي : أن يقوم الفرد أو الجماعة بعمل يترتب عليه انتهاك الضوابط الشرعية التي وضعها الله تعالى للمجتمع .
كما أن اختلال النظام يعني : أن يقوم الفرد أو الجماعة بعمل يترتب عليه اضطراب الوضع الاجتماعي والإخلال بالنظام الطبيعي الذي ارتضاه الله سبحانه للمجتمع .
ويرى المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي ، أن الاستنساخ هو في نفسه اكتشاف علمي وجائز، ولكن حيث أنه يستلزم أمورا غير جائزة مثل اختلال النظام الطبيعي ووجود المحظور الشرعي، فيسري عدم الجواز إليها، فهو فعلاً في هذه الأطر المعاصرة غير جائز.
ويتفق شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد ‏‏طنطاوي وبطريرك الكرازة المرقسية وبابا الإسكندرية البابا شنودة الثالث في الرأي ‏على حرمة استنساخ البشر، مؤكدين أن الأصل في خلق الله للعالم هو وجود الذكر والأنثى ، وأن مادون ذلك هو خارج على الأخلاق وكل الديانات.
كما أجمع الدكتور طنطاوي وأستاذ طب النساء والولادة الشهير الدكتور محمد أبو ‏الغار، على أن ما دون وجود الذكر والأنثى هو حرام وخارج على الأخلاق، لأن الاستنساخ ‏‏لا يشترط لقاء الذكر أو الأنثى بأية طريقة، ويمكن أن ينتج عن خلايا ذكرية فقط‏‏ لإنتاج الذكور وأنثوية فقط لإنتاج الإناث.‏
‏أما البابا شنودة فأكد أن الاستنساخ ضد الدين، لأن الله أوجد العالم من ذكر وأنثى، وجعل الأسرة هي الخلية الأولى للمجتمع واصفاً الاستنساخ بأنه جريمة في ‏‏حق الإنسانية ويحط من كرامة الإنسان،‏ وذكر أن الطفل المستنسخ لا يعرف له نسب ولا يعرف له عائلة ينتمي إليها، معتبراً ‏‏ما قيل من أن مخلوقات قادمة من الفضاء هي التي خلقت البشر من خلال الاستنساخ ‏‏.. هو لغو وتخريف لا يثبته عقل ولا فكر ولا تاريخ.‏ ‏
وقال الدكتور أبو الغار : إن الخوف من الاستنساخ يجب ألا يبعدنا عن متابعة هذا ‏التقدم العلمي المذهل وان كان شاذا في أهدافه، مضيفاً أن مصر ليست في حاجة ‏لتشريع جديد لمنع هذه التجارب، لأنها تحتاج إلى أموال ضخمة وخبرات نادرة . ‏


[img][img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
*الإستنساخ بين الرفض و القبول *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجذع المشترك التكنولوجي بكلميم  :: وحـــدة إغـــــنــــــاء الــمـــعــــــارف :: الأنشطة المــوازيــة للـــدروس-
انتقل الى: